الدعم الفنى وضمان الجودة _ شعارنا _ الطالب امانة والمعلم ضمير
منتديات إطسا التعليمية ترحب بكم
====================
عزيزي : أنت مسجل كزائر .
إذا كان لديك حساب أضغط ...
دخول
. وإذا أردت إنشاء حساب جديد أضغط ... تسجيل

الدعم الفنى وضمان الجودة _ شعارنا _ الطالب امانة والمعلم ضمير

منتديات عامة .... تقنيات....فنون ....الطالب والمعلم والمدارس ..... واقسام اخرى ..... الكمبيوتر والتطوير......اسلاميات
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اعرف حقوقك الإنترنتية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أيمن عبد القوى
عصو سوبر
avatar

ذكر عدد الرسائل : 117
العمر : 56
البلد : مصر
الوظيفة : مدرس أ
علم الدولة :
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 21/06/2008

مُساهمةموضوع: اعرف حقوقك الإنترنتية   السبت يونيو 21, 2008 9:40 pm

اعرف حقوقك الإنترنتية.. تجنب الإزعاج واحذر خطر الموت!
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أحيانا يتساءل الواحد منا عن مصير المعلومات التي يتركها وراءه على الشبكة، مثل الاسم أو الصور الشخصية أو أرقام الفيزا كارد أو أي معلومات لها أهمية، خاصة في تلك الأوقات التي يضطر فيها إلى كتابة بيانات صحيحة كليا، مثلا عندما تقوم بشراء منتج ما أو تحصل على تحويل مالي نتيجة بيع أو عمل قمت به لإحدى المؤسسات أو المواقع، ستضطر حينها لكتابة بياناتك الصحيحة لتحصل على التحويل المالي أو لشراء الخدمة، أو حتى عند تخزين ملفاتك على الإنترنت، وهنا السؤال حول ماذا لو وقعت تلك البيانات في يد شخص قد يستفيد منها بطريقة قد تضرك أو تستخدم بطريقة غير أخلاقية؟
بعض الشركات قد تتجسس على بياناتك الشخصية بهدف جمع المعلومات عن العملاء أو تدخل إلى ملفاتك الشخصية المخزنة لمعرفة الذوق العام لأكبر مجموعة من الأشخاص تجمعهم صفات معينة، مثل شغف الدخول على شبكة الإنترنت، وبعض الشركات أو المواقع قد تبيع تلك المعلومات لشركات أخرى، وهذا يعتبر تعديا على الخصوصية وانتهاكا صريحا لمبدأ ملكية المعلومات وحق الاطلاع عليها.

والواقع أن هناك العديد من التشريعات التي تفرضها الحكومات، لوضع حد لتسرب معلومات المستخدم أو المشتري، ويجب على المواقع والشركات المتعاملة بالشبكة أن تعرفها وتنفذها، و إلا تعرضت للملاحقة القانونية ودفع غرامات طائلة أو حتى الحكم بالسجن على المسئولين عن تسرب المعلومات، وبالتأكيد خسارة سمعتها ومنتجها وزبائنها على الإنترنت.
ورغم توفر العديد من التشريعات التي تحمي المعلومات في الدول الأوربية إلا أنها مازالت في الدول العربية في مرحلة التكوين أو لا يتم تطبيقها، ويمكن أن يعزى السبب أن عدد مستخدمي الشبكة في العالم العربي قليل نسبيا.
إزعاج.. إزعاج!
• رسائل Spam
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


هي رسائل البريد الإلكتروني المرسلة دون سابق طلب، وترسل بكميات ضخمة وغير مدروسة، وكلمة Spam، كانت ترمز في الماضي إلى نوع من أنواع لحم الخنزير كثير البهارات، إلا أن التعريف الحديث هو إرسال رسائل بريد إلكتروني مزعجة باستمرار، ويعتمد أصحاب هذه الرسائل على إرسال ملايين الرسائل عبر البريد الإلكتروني، بهدف أن يستجيب شخص واحد من أصل ألف شخص، وهذا يعني الكثير من المال.

ولابد من الموافقة المبدئية للعميل قبل البدء في إرسال الرسائل والإعلانات، وإذا بدأت الإعلانات في التوافد على البريد الإلكتروني للعميل دون موافقته، فأسلم الحلول هي اعتبارها رسائل مزعجة ليس أكثر وستختفي هذه الرسائل من تلقاء نفسها نظرا لعدم استجابة العميل.
• إفشاء المعلومات لطرف ثالث!
أحيانا قد يبيع أحد المواقع التي سبق أن تعاملت معها المعلومات والبيانات الشخصية للعملاء لإحدى الشركات والتي تحتاجها لمعرفة الذوق العام أو الاتجاه الفكري أو ما شابه ذلك، ويكون نتيجة لذلك وصول كميات كبيرة من الإعلانات على البريد الإلكتروني أو البريد العادي أو حتى على الهاتف من قبل مندوب المبيعات، والخطورة الأكبر في توصل المخترقين إلى معلومات الزبائن الشخصية الموجودة على مواقع الشركات وحواسبها، فمثلا قام المخترق المشهور "كيفين ميتنيك" باختراق بيانات بطاقات اعتماد لأكثر من عشرين ألف زبون كانت مخزنة على حواسب إحدى الشركات الأمريكية.

لذا يجب على المسوقين أن يقوموا بتأكيد عدم إفشائهم أي معلومات شخصية لزبائنهم، وإلا خسروا هؤلاء الزبائن، فمثلا موقع مثل [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] يخصص الكثير من المساحات لتأكيد سرية معلومات المستخدمين، وأن هذه المعلومات لن تسرب لأي سبب لفريق ثالث.

تهديدات عبر الشبكة..
يمكن أن نجمل الأخطار والتهديدات لأمن المعلومات وللمستخدمين في:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الحوادث: تنشأ الحوادث بسبب أخطاء الموظفين، فمثلا نجد أن عملية حذف ملفات أساسية ومهمة من على موقع ويب أمر في غاية السهولة بالنسبة لمدير الموقع.
الكوارث الطبيعية: وتتضمن الحرائق والفيضانات. إذا كانت شركة تقوم بإدارة خادم التجارة الإلكترونية الخاص بها وتعرضت هي أو شركة تخديم الإنترنت لكارثة طبيعية، فمن المحتمل أن تتوقف أعمالها على الإنترنت لعدة أيام أثناء هذه الكارثة.
التخريب (الصناعي أو الفردي): وهو التخريب المتعمد للنظام بهدف تحقيق مكسب تجاري، أو بسبب ضغينة قديمة كطرد أحد الموظفين من العمل.
السرقة: وهي سرقة المعلومات المهمة، مثل أرقام بطاقات الاعتماد بهدف تحقيق كسب تجاري.
الاستخدام غير القانوني (القرصنة): يمكن أن يكون الهدف من القرصنة السرقة، أو التخريب. إلا أنه قد لا تكون هناك أية نية خبيثة وراء عملية القرصنة، بل مجرد تحد بالنسبة للأشخاص المولعين بالتقنيات، كاختراق الأنظمة.
الاختطاف: قد يستخدم خادم الويب الشركة للهجوم على خادمات أخرى، أو للقيام بهجوم إلكتروني، كإرسال كم ضخم من المعلومات المزيفة من عدة حواسب تم الإستيلاء عليها عن بعد إلى زبائن مواقع مهمة مثل Yahoo!، تخبرهم بأن اشتراكاتهم لم تعد صالحة.
وبشكل مماثل يمكن لمرسلي رسائل البريد الإلكتروني المزعجين أو Spammers أن يقوموا باختطاف خادم البريد الإلكتروني واستخدامه لإرسال رسائل SPAM إلى الأفراد، الأمر الذي يمكن أن يسبب في إلغاء اشتراك الإنترنت الخاص بهم من قبل مزود خدمة الإنترنت، وخاصة إذا اعتقدوا أنهم المسئولون عن هذا العمل المزعج.
فيروسات الحواسيب: وهي عبارة عن برامج حاسوبية تنتشر بين الأجهزة بنية التسبب أو عدم التسبب بالضرر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alalamy.hooxs.com/index.htm
أيمن عبد القوى
عصو سوبر
avatar

ذكر عدد الرسائل : 117
العمر : 56
البلد : مصر
الوظيفة : مدرس أ
علم الدولة :
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 21/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: اعرف حقوقك الإنترنتية   السبت يونيو 21, 2008 9:40 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


هل تذكر أول شيء خطر على بالك عندما بدأت تتعرف على عالم الإنترنت للمرة الأولى، ووجدت نفسك منبهرا ببرامج الدردشة ووجود أصدقاء من كل أنحاء العالم؟ بالنسبة لي كان أول طلب في عالم الإنترنت هو.. "عايز أعمل إيميل"!
يعتقد الكثير من الناس أن خدمة البريد الإلكتروني e-mail هو أفضل خدمة يمكن أن تقدم عبر الإنترنت، وذلك لمزاياه الكثيرة وسهولة استخدامه.
يعني إيه بريد إلكتروني؟
البريد الإلكتروني هو طريقة شائعة جداً لإرسال واستقبال الرسائل الإلكترونية وقد توافرت هذه الخدمة على الإنترنت منذ أكثر من عشرين عاماً. وتتم قراءة وكتابة الرسائل الإلكترونية عادة باستخدام برامج قارئات البريد ويعد استخدام مواقع الويب لتوفير تسهيلات البريد الإلكتروني المجاني ابتكاراً حديثا، وهذه المواقع لا تتطلب أية برمجيات خاصة، باستثناء مستعرض الويب.

ويشبه البريد الإلكتروني البريد العادي، فقط يتم الأمر عبر الإنترنت هذه المرة، ففي البريد الإلكتروني أنت تمتلك صندوقا بريديا يتمثل في مجلدات أو وحدات التخزين على الجهاز، وكل ما تحتاجه للوصول إلى صندوقك البريدي هو الدخول على شبكة الإنترنت وموقع مزود الخدمة وكتابة كلمة السر واسم المستخدم.
مزايا البريد الإلكتروني
أحد مزايا الإنترنت بصفة عامة أنه لا داعي لاستعداد الشخص المطلوب الاتصال به، بمعنى أنه في الفاكس أو التليفون يجب أن يكون جهاز الاستقبال متصلا لكي يتم الاتصال، ولكن لكي ترسل رسالة عبر البريد الإلكتروني يكفي أن يمتلك المستقبل بريدا إليكترونيا، ولن تضطر لمراعاة فروق التوقيت أو الأبعاد الجغرافية، فقط عليك كتابة عنوان البريد الإلكتروني ثم بضغطة واحدة تصبح الرسالة جاهزة للاستلام في أي جزء من الكرة الأرضية، ويستغرق وصول الرسالة عدة ثوان أو دقائق على أسوأ الظروف على حسب الضغط في شبكة الإنترنت لحظة إرسال الرسالة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وتكلفة إرسال الرسالة الإلكترونية لا تزيد عن تكلفة الاتصال بمزود الخدمة، فلا تحتاج لطوابع بريدية ولا أوراق، أو دفع تكاليف الخدمة كما في نظام الفاكس أو التلغراف، وعلى الأغلب يحظى صاحب البريد الإلكتروني بعدد من المزايا الإضافية مثل الرد على الرسائل وحفظ الرسائل المهمة، واسترجاع الرسائل التي سبق إرسالها وتعطيك حرية إرسال رسائل نصية أو صور أو ملفات ميديا، أو التواصل مع الغير من مشتركي الخدمة، كما أن بعض مزودي الخدمة مثل GMAIL أو Yahoo أو Hotmail يعطون خدمات مجانية هائلة مثل المساحة الكبيرة التي وصلت في الوقت الحالي إلى 2 جيجابايت، لحفظ الملفات والصور وخلافه. وتعد المجيبات الآلية أو mail-bots من أدوات البريد التي تستخدم للرد الذاتي على هذه الطلبات.
احذر من..
أهم عيوب البريد الإلكتروني هو عدد الرسائل الإعلانية المزعجة SPAM والتي تفرضها بعض المواقع على مرتادي الخدمة، وأحيانا يدخلها صاحب البريد عن جهل ويسجل اسم الحساب دون أن يدري تبعات هذا الأمر، وهذا قد يؤدي في بعض الأحيان إلى إغلاق الحساب بالكامل، مع عدد الرسائل الكبير التي لا يكفي مساحة البريد الإلكتروني لاستيعابها، ومن العيوب الأخرى أنك لا تثق كليا بوصول الرسالة، إلا لو جاءك الرد بالطبع، وهذا عيب مشترك بالتأكيد مع البريد العادي، وعيب آخر أنك قد تفقد كل الملفات والرسائل المهمة إذا حدث تطوير أو تغيير في الموقع أو أصابه فيرس قاتل، وهذا لا يحدث في المعتاد ولكنه ممكن الحدوث، وهناك بعض المواقع تفرض عليك زيارة بريدك الإلكتروني بحد أقصى زمني معين، وإلا فقدت بريدك الإلكتروني وأصبح اسم الحساب متوفرا لطالب آخر للخدمة.

أهمية البريد الإلكتروني قد تزيد عن المكالمات الهاتفية، حيث يمتلك المستخدم أرشيفا للبريد الإلكتروني يعود لسنوات عديدة بينما قد لا يتذكر مكالمة أجراها قبل عدة أيام.

ولكي تضمن سرية بريدك الإلكتروني تأكد من سلامة نظام التشغيل في الجهاز من الفيروسات وبرامج التروجان حيث يعتبر هذا من أكبر العوامل التي تهدد أمن البريد الإلكتروني وأي معلومات أخرى مخزنة في الجهاز. ولعل تطور برامج فحص الفيروسات في الآونة الأخيرة جعلها سهلة الاستخدام حتى على المستخدم العادي، لا سيما وأنها تقوم بتحديث ملفاتها بشكل تلقائي ومن دون تدخل المستخدم.

العامل الآخر هو الحذر بشكل كبير عند استخدام أجهزة الغير سواء كان جهاز زميل أو قريب أو جهازا في مكان عام مثل مقاهي الإنترنت، حيث إن البعض يقوم بتفعيل خاصية حفظ اسم المستخدم وكلمة السر والتي تسهل على المخترقين الحصول عليها. وأيضا من أهم المعايير المهمة لضمان سلامة أمن بريدك الإلكتروني التعامل مع أي رسالة تصلك من شخص لا تعرفه بشكل حذر جدا.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alalamy.hooxs.com/index.htm
أيمن عبد القوى
عصو سوبر
avatar

ذكر عدد الرسائل : 117
العمر : 56
البلد : مصر
الوظيفة : مدرس أ
علم الدولة :
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 21/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: اعرف حقوقك الإنترنتية   السبت يونيو 21, 2008 9:42 pm

عنوان البريد الإلكتروني
من السهل التعرف على عناوين البريد الإلكتروني المرسلة عبر الإنترنت، لأنها تحتوي دائما على الرمز@، فمثلا عنوان الرئيس الأمريكي هو:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

على يسار @ نجد اسم المستخدم، وليس من الضروري أن يكون هو الاسم الحقيقي، بل يمكن أن يكون رمزا أو الأحرف الأولى من اسم، ويشير القسم على اليمين إما الى اسم المضيف، وهو الكمبيوتر الذي يحوي حساب البريد كما في المثال السابق، أو يحتوي على الحقل، وهو الشبكة التي يكون المضيف متصلا بها مثل yahoo.

ثم بعد النقطة يمثل نشاط الحقل كما في الجدول التالي.



الرمز

نوع النشاط

com

الهيئات والشركات التجارية

edu

المعاهد والجامعات والمؤسسات التعليمية

gov

الدوائر والمؤسسات الحكومية

mil

الهيئات والمؤسسات العسكرية

net

شركة توصيل خدمات الشبكات

org

المنظمات والهيئات الخاصة والمجانية

int

المؤسسات الدولية كالناتو



وقد تجد جزءًا آخر يتمثل في رمز البلد، فمصر مثلا رمزها eg، والولايات المتحدة us.

والبريد الإلكتروني لا يحتوي على فواصل بين أجزاء البريد إلا بنقطة (.)، ولا توجد مسافات.

أهم المواقع التي تقدم خدمة البريد الإلكتروني المجانية
هناك آلاف المواقع حول العالم التي تقدم خدمة البريد الإلكتروني المجاني، وهناك العديد من المواقع التي تقدمها كخدمة مجانية إضافية على مجمل خدماتها. ولعل أشهر المواقع التي تقدم هذه الخدمة والأكثر انتشارا في الوطن العربي.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

مواقع عربية:

مكتوب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أين
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

البراق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

بريد الإسلام:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

بريد نجوم:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

كما أن هناك العديد من برامج البريد الإلكتروني، والتي تأتي ملحقة مع برامج أخرى مثل برنامج Out Look Express (الذي يأتي ملحقاً مع إنترنت إكسبلورر) وبرنامج Netscape Mail (جزء من برنامج نيت سكيب كوميونيكيتر) .

---------------------------------------------------------------------------------------------------------

جوجل واخواته (مواقع البحث)
تعتبر مواقع البحث على شبكة الإنترنت من أكثر المواقع التي تلاقي إقبالا من مستخدمي الشبكة حيث يستفيد منها ملايين المستخدمين لمساعدتهم في الوصول إلى عناوين المواقع التي تحتوي على المعلومات التي يحتاجونها. فمواقع محركات البحث هي أفضل وأقصر طريق للوصول إلى المعلومات التي يحتاجها المستخدمون، كما أن هذه المواقع مجانية ويستفيد منها المستخدم دون دفع أي مقابل. وفيما يلي عرض لأهم وأكبر مواقع محركات البحث التي يمكننا الاستفادة منها على الإنترنت.

جوجل..حبيب الملايين!
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



يعتبر موقع جوجل من مواقع محركات البحث الشهيرة على شبكة الإنترنت، فهو الطريقة الأسهل والأسرع للوصول لأي موقع في الدنيا، حتى إن البعض لا يحفظ سوى جوجل ويستخدمه للوصول لكل المواقع التي يريد الدخول إليها.. يعني لسه هيقعد يكتبها في شريط الإنترنت إكسبلورر ويضغط كمان إنتر!

فالموقع يحتوي على عناوين ملايين المواقع على شبكة الإنترنت التي تغطي كافة الموضوعات. كما يمكن أيضا في هذا الموقع استخدام وظيفة البحث عن الصور في مواقع الشبكة بالإضافة أيضا إلى وظيفة البحث المتقدم التي توجد في الموقع وإمكانية البحث عن المعلومات والمواقع بلغات مختلفة منها اللغة العربية، كما تقدم خدمة جديدة وهي ترجمة الصفحات بالكامل إلى لغتك الأصلية، هذا فضلا عن خدمة البحث في الأخبار والمجموعات والخرائط والفيديو والصور.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

خدمة الترجمة:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

بص وطل على كل خدمات جوجل:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

موقع بحث Dogpile
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



هذا الموقع أيضا من مواقع البحث الشهيرة على شبكة الإنترنت, ومن مميزات هذا الموقع أنه يستطيع الاتصال بمواقع البحث الأخرى على الشبكة مثل موقع جوجل وموقعAskjeeves وموقع Look Smart وغيرها الكثير، وذلك للحصول على عناوين المواقع التي توجد في قاعدة بيانات هذه المواقع أيضا وإضافتها إلى نتيجة البحث. ويمكن لمطوري المواقع إضافة عناوين مواقعهم إلى قاعدة بيانات هذا الموقع مجانا ليصل إليها مستخدمو الشبكة بسهولة.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

البحث بلغات متعددة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



في هذا الموقع لا تستطيع فقط البحث عن صفحات ومواقع المعلومات التي تريدها على شبكة الإنترنت بل تستطيع أيضا البحث عن ملفات الفيديو Video File وملفات الصوت والموسيقىAudio Files حيث يحتوي الموقع على قاعدة بيانات ضخمة بالموقع تحتوي على هذه الأنواع من الملفات التي تلاقي إقبالا من مستخدمي الشبكة ويبحثون عنها بكثرة. ويمكن البحث في الموقع باللغة الإنجليزية وعدة لغات أخرى.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

مقارنة نتائج البحث
هذا الموقع يقوم بوظيفة مفيدة جدا للمستخدم, فلا يقدم الموقع للمستخدم نتائج البحث عن المعلومة التي يريدها فقط بل يقوم بوظيفة متقدمة وهي أنه يقوم بعمل فحص لهذه النتائج، ثم يقوم بتقديم بعض الاقتراحات لك لتنقية وتنقيح هذه النتائج وذلك لتجنب المواقع التي قد لا تتعلق بالموضوع الذي تريده والتركيز على المواقع المهمة التي تحتوي على المعلومات التي تريدها[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][/url]
مواقع متخصصة للبحث عن الملفات:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
موقع يجمع كل محركات البحث:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
القناة الدفعية (دفع المعلومات) Push Channel
كانت تقنية القناة الدفعية تعد إحدى التقنيات البارزة في عام 1997 حيث اعتبرت ثورة في طريقة دخول الأشخاص إلى الإنترنت. إلا أن أدوات "الدفع" لم تلغِ عمل طرائق "السحب" المستخدمة للوصول إلى المعلومات.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




إن الفكرة وراء "الدفع" هي كالتالي:
عوضاً أن يبحث المستخدمون عبر صفحات الويب عن المعلومات التي يريدون الوصول إليها، يمكنهم الاشتراك بخدمات خاصة تنشر المحتوى الذي يحدده المستخدمون عند إيجاده. وتتوافر عدة خيارات لتخصيص المعلومات بشكل فردي مثل [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وتتم المعالجة بشكل مشابه لطريقة البث التليفزيوني التقليدي مع اشتراك وانتقاء مجموعة من المحطات. يستضيف المحتوى خادما خاصا يتصرف كمرسل يبث المعلومات على فترات متقطعة. ويتم جمع المعلومات من حواسب المستخدمين، عندما لا تكون هذه المعلومات مستخدمة لغرض آخر، أي عندما تعمل شاشة التوقف في الحاسب. وتعد شركة Pointcast إحدى الشركات المنتجة للبرمجيات الرائدة في مجال تقنية "الدفع" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]).
أضخم قواعد للبيانات حول العالم:
مع نمو المعلومات وانفجارها وتغيرها السريع وتراكمها أخذت قواعد البيانات في التزايد والتضخم مما يتطلب المزيد من الأجهزة لتخزينها ومعالجتها وأنظمة للتنقيب فيها، وفيما يلي بيان بأكبر ثماني قواعد للبيانات حول العالم.
المرتبة الثامنة تحتلها شركة أمازون ذات الكتب والأفلام والمواد المسموعة وما مجمله 59 مليون عميل نشط، بقاعدة بيانات حجمها ما يقارب 42 تيرا بايت (التيرابيت هو 1000 جيجا بايت، أي واحد وبجانبه 12 صفرا).

أما المرتبة السابعة فيحتلها موقع لا يزال في عمر الطفولة ولكنه شبّ بسرعة هائلة وأصبح من أشهر المواقع بعد سنتين ونصف من نشأته. ألا وهو موقع يوتيوب YouTubeوالذي يحتوي على ما يقارب 45 تيرابايت من البيانات. ويضاف إليه يوميا 65 ألف فيديو!! ويتوقع له أن يتقدم في هذه القائمة بسرعة هائلة.
المرتبة السادسة هو موقع يسمى تشويس بوينت ChoicePoint وهو قاعدة بيانات تحتوي على معلومات خاصة بالشعب الأمريكي، سواء كمواطنين (من أرقام هاتف وعناوين والتاريخ الإجرامي وتاريخ قيادة السيارة..إلخ) أو كأعمال تجارية، وتقدر قاعدة بياناتها بـ250 تيرابايت.

أما المرتبة الخامسة فهي شركة الهاتف سبرنت Sprint والتي تحتوي قاعدة بياناتها على 2,85 تريليون سجل، خاصة بمكالمات 53 مليون عميل!

المرتبة الرابعة احتلها موقع جوجل، والذي يقوم بـ91 مليون عملية بحث يوميا ليلبي نصف متطلبات الإنترنت في مجال البحث، وهو ما يجعل المحللين يقدرون حجم قاعدة بياناته بـ33 تريليون سجل!

أما المرتبة الثالثة فيحتلها موقع شركة AT&T الشهيرة والتي تحتوي على ما يقارب 323 تيرابايت من بيانات المتصلين!

ها قد قاربنا على الوصول لرأس القائمة، فالمرتبة الثانية يحتلها مركز الحاسب الوطني لأبحاث الطاقة في أوكلاند في كاليفورنيا! وتقدر حجم قواعد بياناتها بـ2.8 بيتا بايت (بيتابايت هي 1000 تيرابايت! أو واحد وبجانبه 15 صفرا).

المرتبة الأولى يتربع على عرشها المركز العالمي لبيانات المناخ! وهو المركز الذي يحتوي على جهاز سوبركمبيوتر بقيمة 35 مليون يورو! ويكفيك أن تعلم أن هذا المركز يحتوي على ما يقارب 220 تيرابايت متاحة لمن يريد الحصول على معلومات الطقس على الويب. ولكنها أيضا تحتوي على ستة بيتابايت من البيانات الأخرى المتعلقة بمجال الطقس وأبحاثه !

منقوووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alalamy.hooxs.com/index.htm
 
اعرف حقوقك الإنترنتية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدعم الفنى وضمان الجودة _ شعارنا _ الطالب امانة والمعلم ضمير :: تقنيات :: الكمبيوتر والتطوير-
انتقل الى: